ما الفرق بينم الدعايه والتسويق

ما الفرق بينم الدعايه والتسويق

الفرق بين الدعايه والاعلان والتسويق

هناك خلط شائع بين التسويق والدعاية إذ يُنظر إليهما على أنهما وجهان لعملة واحدة، في حين أن الأمر في حقيقته ليس كذلك، وعلى الرغم من وجود بعض نقاط الاتفاق أو التشابه بينهما، إلا أن هذا لا ينفي وجود نقاط اختلاف أيضًا.

وبالتالي فإن التسويق ليس دعاية، كما أن الدعاية لا يمكنها أن تؤدي دور التسويق، علاوة على ذلك يمكن الإشارة إلى أن الفرق الأساسي بينهما يكمن في كون الأخيرة جزءًا صغيرًا من التسويق، وأنها إحدى أدواته، ومن ثم فهي وسيلة «غير مباشرة» لتحقيق الأهداف التسويقية.

الفرق بين الدعايه والاعلان والتسويق 

التسويق هو القاعدة

يُعرف فيليب كوتلر التسويق على النحو التالي: «تأسيس علاقة مربحة طويلة الأمد مع العملاء»، وعلى الرغم من الكثافة اللفظية في هذا التعريف، ودمجه بين التسويق وهدفه، إلا أنه يمكن استخلاص نقطة جوهرية هنا، وهي تلك المتعلقة بكون التسويق هو القاعدة لكل ما سيأتي بعد ذلك.

أي أن المخطط التسويقي هو الذي يضع الأسس العامة التي يجب اتباعها فيما بعد، وبالتالي فإن الدعاية أو الإعلان _والاثنان مختلفان أيضًا_ أو غيرهما تكون عبارة عن بناء على قاعدة تم وضعها أولًا من خلال المخططين التسويقيين.

الدعاية لا تشمل التسويق

لعله اتضح من العرض السابق أن الدعاية عنصر فرعي من عناصر التسويق، لكنها لا تشمله، ولا يمكن أن تؤدي دوره، وإنما هي فقط إحدى أدواته، وكل تسويق قد يكون دعاية ولكن العكس ليس بصحيح.

ليس هذا فقط، بل إن الخطة التسويقية المحكمة هي تلك التي لا تقتصر على عنصر واحد، بمعنى أن الدعاية وحدها لا تضمن النجاح التسويقي، فكلما زادت المكونات والأدوات المستخدمة في البرنامج التسويقي كانت احتمالات نجاحه أكبر، وقدرته على الوصول إلى الجمهور المستهدف كذلك.

اقرأ أيضًا: التسويق الأمثل لمنتجات العناية الصحية قبل البيع

الدعاية طويلة الأمد

هذه واحدة من الأمور التي يتشابه فيها التسويق والدعاية، فكل منهما جهد مخطط وطويل الأمد، والدعاية عبارة عن جملة ممنهجة للترويج لمنتج أو مجموعة من المنتجات، وقد تستمر فترة طويلة.

بخلاف الإعلان، مثلًا، والذي يكون قصير الأجل ويتحدث عن منتج محدد، أي يمكن القول إن الإعلان هو دعاية مكثفة. 

أهم الإعلانات التسويقية الناجحة في شركات الدعايا والاعلان 

نفق الشركات الكبرى، بما فيها شركة الهدف ، على التسويق أكثر مما تنفقه على البحث والتطوير؛ فوحدها الإعلانات التسويقية الناجحة هي التي تضمن مكاتب الدعايا والاعلان باسيوط والقاهره  البقاء في السوق، واستمرار الحصول على العملاء وجذبهم، وتعزيز سمعة العلامة التجارية.. إلخ.

وهناك جهد مضنٍ يبذله المسوقون والمخططون لكي تصل الحملة التسويقية إلى أهدافها، والحقيقة أن الإعلانات التسويقية الناجحة تنظر إلى أبعد من مجرد الحصول على الربح، صحيح أن هذا عامل أساسي، ومطلوب، بل أحد مؤشرات قياس نجاح الحملة التسويقية في شركات الدعايا ولاعلان باسيوط والقاهره لكن الأهم منه هو أن تعلق العلامة التجارية بذهن الجمهور المستهدف، وألا تنسى الرسالة التسويقية التي أرادت الحملة/ الإعلان إيصالها، هذا هو معيار النجاح الأساسي؛ فمن خلاله تضمن الشركة استمرار الاستحواذ على العملاء وجذبهم.